Calculer la moyenne du baccalaureat 2017

فهم رواية محمد خير الدين Il était une fois un vieux couple heureux

أدوات لفهم رواية محمد خير الدين Il était une fois un vieux couple heureux
Il était une fois و un vieux couple heureux
il était une fois هي عبارة مرتبطة بالاحجيات. c'est une tournure propre au conte. و هنا نطرح السؤال: هل رواية محمد خير الدين هي أحجية؟
الجزء الثاني من العنوان محير قليلا: un vieux couple heureux
هنا الكلمة الاساسية هي couple (زوج) لكنه غير معروف. إستعملنا un article indéfini.
و وصفنا هذا الزوج بصفتين: vieux و heureux
vieux جاءت قبل الكلمة: نسميه adjectif préposé
heureux جاءت بعد الكلمة: نسميه adjectif postposé
وهنا نطرح سؤال ثاني: هل هذا الزوج موجود فعلا؟

2- L'auteur - الكاتب

هو محمد خير الدين. كاتب من منطقة أمازيغية "تافراوت" ، في جنوب المغرب (بالقرب من أكادير و تيزنيت).
كان موظفا عاديا في مدينة اكادير، و قد حضر الزلزال الطي تعرضت له المدينة عام 1960. غادر إلى فرنسا، حيث كتب جل رواياته. نشط حلقات في الراديو.
يعتبر من كتاب الهامش.
مات في الرباط عام 1995
Né à Tafraout (sud du Maroc) en 1941 dans une famille de commerçants, Mohamed Khair-Eddine a vécu à Agadir (1961-1963), à Casablanca (1963-1965), puis 15 ans à Paris (1965-1979) où il y publie beaucoup et anime pour France-Culture des émissions radiophoniques nocturnes, il se marie et a un fils. Il rentre seul au Maroc en 1979, d’un coup de tête dira-t-il. En 1989, il est à nouveau à Paris où il renoue avec le théâtre. Il est mort à Rabat en 1995.

3- Résumé
C'est l'histoire d'un vieux couple fortement attaché à la terre. Le narrateur relate la vie quotidienne de ce couple. Il s'agit d'une vie simple, entre le travail, le repas que prépare admirablement sa femme, et la séance sacrée du thé et de cigarette.
Le village va connaître des transformations au niveau des habitudes. C'est la modernité. Le vieux couple cependant semble épargné. "Je suis le gardien de la tradition" répète toujours le vieux. L'histoire se termine avec l'immégration des habitants à cause de la sécheresse. Le couple continue sa vie au village. La vie est partout, même dans le désert, conclut le vieux.
إنها قصة زوج عجوز مرتبط كثيرا بالارض. القاص يحكي حياتهم اليومية. حياة عادية تتأرجح بين العمل، و الاكل، و اللحظات الجميلة مع الشاي و السجائر. بدأت القرية تعرف تطورات. إنها العصرنة. لكن العجوز بقي متشبتا بالاصل. "أنا المحافظ على الاصالة" كان يردد دائما العجوز.
تنتهي القصة مع الهجرة المكثفة للسكان. الزوج بقي في القرية، لان الحياة في كل مكان... حتى في الصحراء القاحلة.

3- Les thèmes de l'histoire
من أهم مواضيع القصة، نذكر ثلاث مواضيع:
a- الاصالة و المعاصرة Tradition et modernité
القصة، من البداية، تضعنا أمام صراع un conflit بين الاصالة و المعاصرة. هذا الصراع سببه شيئان آثنان: أولا أن الشباب لم يفهموا معنى الاصالة، فأخذوا قشور الغرب. و الثاني، أن المعاصرة أو العصرنة، ليست تغييرا في المنازل و اللباس فقط، بل هي عصرنة الافكار و طريقة العيش. العجوزان ليسا ضد المعاصرة، لكنهما مع آستخدام ذكي لها.
b- مفهوم السعادة الحقيقية
العنوان يؤكد أن الزوج سعيد Il était une fois un vieux couple heureux. و إذا بحثنا عن سبب السعادة، سوف نجد أنها مرتبطة بالارض. إن التجدر في الارض يجعل الانسان مقتنعا بالوجود. و بالتالي يعيش المرء في الطبيعة، بطريقة عادية، و دون تكلف أو تكليف.
c- الدين و العقل la religion et la raison
هذه الثنائية بدت جد واضحة خاصة مع زلزال أكادير. بدأ الناس في تفسير الظاهرة على أساس أنها عقوبة إلاهية. لكن العجوز له رأي آخر. الدين يحترمه الجميع، لكن هناك أشياء يمكن تفسيرها علميا. و الدين لا يمانع.

2bac Writtings english الإنشائات بالإنجليزية

2bac Writtings english الإنشائات بالإنجليزية

THE INTERNET

Many people consider the internet as one of the most important sources of learning. It not only gives sound and picture but reading texts as well. Besides this, it enables people of different ages to widen and enrich their knowledge about a specific topic. The internet is a bank of information where one can find anything he or she dreams of. Although some people still dread using the internet, it remains a powerful and vital means of learning

CULTURE

Culture is referred to as ways of living and behaviours which people all over the world should preserve and respect. Having an awareness of different cultures enables people to tolerate odd behaviours that seem uncommon to them. Another point is the one concerning values. Parents and educators should implement good values such as truthfulness, loyalty, hardwork, punctuality, creativity... so that the future generations would be able to hold the burden. To summarise, foreign languages are worth learning in order to avoid cultural shock and to have the ability to deal with cultural issues in an appropriate way.

SMOKING

Psychologists think that young people start smoking because they think it’s cool. They do it so purely because they find it enjoyable. They also think they have the right to do so. Another reason is that older people who are supposed to set an example to them smoke too. Once they start, they keep wanting it and so they can’t stop it. Some youngsters do that because they want to fit within a particular group, to be accepted or to feel more adult. That’s to say, many of them want to exercise some sense of independence or rebellion.
Most of these young people claim that smoking helps them cope with stress. But in fact, nicotine is a stimulant and won’t help to attain relaxation. A withdrawal from it, however, makes them feel miserable and lose concentration.
Other reasons :

*Smokers may use smoking as a support when things go wrong.

*They may enjoy it with others as a group activity.

*They may also use it to start a conversation with new people so as to look more confident and be in control.

*They think that a cigarette keeps them company when they feel bored or lonely.

Knowing why you smoke is one of the first steps towards giving up:
Giving up is the best thing smokers can do to improve their health. Most of them say that they would like to give up if they could. The solution isn’t a simple thing to do. It may take several attempts to quit for good. There are no magic solutions for quitting smoking, “When there is a will, there’s a way”.

WOMEN

Women have for so long been likened to slaves, created just to serve and execute men’s orders. In some cultures, they were considered as a part of the furniture of the house. The situation is not as acute as it used to be. However, girls in some parts of the world are still unable to go to school because life in the countryside needs help even from children. Thus, illiteracy is so prevailing in rural areas. It undoubtedly affects development and prosperity. As a result, the government has launched many campaigns aiming at fighting this problem which is an obstracle in the integration of women in the development of the Moroccan society.
Women in all parts of the world have struggled so as to get a place in the sun. The fruit of this hard work has been the family code. Many claim that it’s a triumph for Moroccan women. Others, however, believe that it has complicated things and has widened the gap between men and women.. The point is that women need moe rights to be able to efficiently contribute to the welfare of the society. For this reason, we witness today their emergence in political parties and organisations to raise up their voices against gender discrimination within the same society.

WHY DO CHILDREN LEAVE SCHOOL ?

One of the biggest issues that some families encounter is their children's dropping out of school. This is due to many reasons. First, most children who live in rural areas can't attend school regularly because it is situated far away from where they live. Their parents also need them to help with the housework. Another reason is that poor families can't afford to provide their children with all what they need for school, as books and school things are getting expensive. The problem is also due to family problems and divorce. Children can't study when parents often have rows. In cities, small children leave school early to go out to work and support their deprived families. As a result, these poor kids get lost in the world of adults. Some become addicted to smoking and drugs. Others turn to crime. Generally speaking, they are victims of circumstances and are, thus, often emprisoned.

MOROCCO'S CULTURE

Morocco is very rich culturally. It has many dialects and traditions which differ from one region to another. The more we move towards the center , the north, the south , the west or the east things start to change. This difference is what makes our country attractive and a destination for millions of tourists every year. Morocco offers numerous delicious dishes and comfortable hotels available everywhere. Another advantage is the suitable weather that appeals to foreign visitors from the five continents. The Morocan people are tolerant, generous and ready to give a helping hand to the needy. They welcome their guests and try their best to make their stay as enjoyable as possible.

ADVANCED TECHNOLOGY

Advanced technology has transformed our lives completely both physically and morally. Every day people are assaulted by new gadgets on markets. As a result, life is becoming more and more comfortable but complicated as well. Unemployment is spreading because machines are taking man’s place. Armed conflicts break out here and there due to free arm trade. More and more refugees abandon their home land in search of peaceful shelther. Technology is something good as long as it serves humanity. However, when it makes a mistake, the price to pay is very high : human lives!



Retour

MOROCCAN WEDDING

Every country has got its own culture and customs which of course differ from other nations. Therefore, Morocco is no exception. As far as celebrations are concerned, weddings are prepared differently in our country. There are many steps to be done before, during and after the wedding ceremony. Firstly, meetings are organised by both families to agree on many things in particular the dowry and also to fix the date of the feast.
Then, the groom’s family take food ( sheep, oil, sugar, vegetables, fruit etc…in vans usually accompanied by a mucical group) to the bride’s house who are of course expecting the visit.
Next, on the day of the wedding party, many people are invited. A lot of food is served to the guests mainly two main dishes : chicken and meat. Cake and tea are served to the visitors before and after. A musical orchestra plays popular songs and many people dance. The bride changes costumes and walks in front of her future husband.
At dawn, many cars in cavalcade leave for the hotel where the new couple is supposed to spend the night.
ILLITERACY

Illieracy is one of the biggest problems in the third world countries. It is spreading as quick as a forest fire among women especially in rural areas. The government has already lauunched several campaigns aiming at reducing the rate. However, this is not enough. We should build more and more schools in remote regions. Moreover, we ought to urge villagers to send their children , mainly girls, to school. Mass media should play a major role to fight this phenomenon which hinders development through special prgrammes so as to show the importance of literacy and its benefits for individuals no matter how differents in age or sex they are.

BRAIN DRAIN

One of the most serious issues in the world today is the brain drain phenomenon. Thousands of intellectuals leave their native country in search for a better life. There are many factors that breed this situation. First, the lack of job opportunies is one of them. Moreover, the host country offers better work conditions and ensures a comfortable life for these new comers. This “Capital flight” as many people call it has both positive and negative effects. It not only helps these brainy people to improve their standards of living but it also enables them to contribute to the development of their home country when they come back. One way to prevent this, is to offer to these people tempting salaries and opportunities to ameliorate their potentials inside their home country.

THE DRIFT TOWARDS CITIES
More and more villagers move towards cities every year in search for a better life. This drift is due to many reasons. First, the city offers many job opportunities with tempting salaries. Second, life necessities such as water, electricity, transport, health care, education and entertainment are available. Moreover, severe droughts and unemployment are the major cause of this drift. Once these villagers set foot on a big city, they find it hard to adjust to the new life. The city now is crammed with people and vehicles. As a result, pollution and waste are everywhere which affects people’s health. (ideas4you.site.voile.fr)

MY SCHOOL'S PROJECT

Some of my classmates and I decided to take part in our school’s project. We wanted to change the way the classroom looked. The walls had bad writings on them, the rooms were dirty and unsuitable for learning and the windows were broken. A group got in charge of painting the walls. We wanted the classrooms to be bright and nicely decorated. Some replaced broken windows and repaired the lamps. At first, the idea seemed impossible. But now, I can say that team work always pays off. I never knew how important voluntary work was until I took part in my school’s project. Thanks to a goup work, our school now looks different. In fact, its name used among other schools as a model of cleanness.

A WOMAN'S PARTICIPATION IN DEVELOPMENT

Nobody can deny the fact that a woman’s place in society is extremely crucial. Her presence and contribution in many domains solve many problems.
At the political level, a woman’s presence in regional, national and international meetings is vital to speak on the behalf of millions of deprived, illiterate and defenceless women. Who can better urge a woman to get educated and struggle for rights than a womn herself ?
At the economic level, she can support her family financially and help them lead a comfortable life. A working woman has got the means to improve the standard of living of the people under her responsibility by providing adequate food, better education and health care.
At the social level, she can participate in the development of her country by going out to work and sharing responsibility with man. Thus, she can bridge gaps, and build confidence among hopeless and desperate women. Both women and men can ensure a safer world for the coming generations.

POVERTY

Poverty has many causes. First, it is due to severe droughts. Irregular weathers have been so frequent for many years. As a consequence, farming faces hard times and farmers give up their jobs, abandon their land and move to cities. Another reason is that wars : civil wars, ethnic wars etc break out here and there. As a result, millions of people leave their homeland in search of a safer place. Globalization has made the poor poorer and the rich richer. Hence, poverty has led millions of people throughout the world to immigrate to richer and safer places.

UNEMPLOYMENT

Advanced technology has deeply transformed our life. It has shortened distances and improved the way we live. No doubt, life is much more comfortable than ever before. Nevertheless, modern life has drawbacks. Millions of people are on the dole because the factories where they work have closed down. More than this, economic crisis compels these firms to limit services and reduce their work opportunities. As a result, many people find themselves in the street. Another factor that contibutes to unemployment is that machines are taking man’s place. Employers strongly hold the view that automation speeds up production and stablises its pace. What’s more, machines never go on a strike and do not ask for a raise in salaries !..

HOMELESS CHILDREN

Street kids, runaways, or children living in poverty are sometimes intentionally disfigured to attract more money from passersby. These victims are often beaten or injured if they don't bring in enough money. They are also vulnerable to sexual abuse.Ranging in age from three to eighteen, about 40% are homeless. They are unable to attend school and are considered to live in "especially difficult circumstances”. , these children are the defenseless victims of brutal violence, sexual exploitation, Street living children are children who may have lost their families through war or illness, or have been abandoned because they had It is not unusual to see children as young as four or five years old working in the street, selling chewing gum and matches. These children often resort to theft and prostitution for survival. Most of them are addicted to shoe glue, which cause brain damage They put it into bottles, and hide it under their tee shirts, guarding it with their lives. They sniff it constantly because it gets them high and masks their loneliness and gives them security. Soon they are on to harder drugsWithout education they have little hope of getting a decent job or building a better life in the future.

STRESS

Many specialists regard stress as modern man’s main problem. It not only makes one feel bored and lazy but it also fills him or her with despair. Now, what are the causes ?
Fisrt, one essential cause is insufficient sleep. Research has proved that those who stay up late in front of computers or TV, for example, are easy prays. That’s to say, these peolpe start suffering from lack of concentration. As a result, they find it hard to do their duties properly. Students, in particular, inevitably miss classes and fail to fulfill satisfactory school results. Another cause for stress is the race against time that some people find themselves inside of it. They do everything in a rush for fear that they would run out of time.
Stressed people are moody, bad-tempered and irritable. Consequently, they constantly have rows and quarrels which makes life with them unbearable. Another thing is that these people see life from a dark side. They are all the time complaining, criticizing and dis contented. Gradually, they will reach the top of despair and become pessimistic. As a consequence, many of them will think about putting an end to their lives !
Doctors advise people to get enough sleep, avoid stimulants and manage time well. This, of course will help in feeling more at ease and relaxed.

Candide رواية ترجمة بالعربية

رواية Candide للكاتب Voltaire + ترجمة بالعربية
الثانية باك --أدوات لفهم رواية Candide للكاتب Voltaire + ترجمة بالعربية
CANDIDE ou l'optimisme
إضافة إلى ترجمة بالعربية
الغة الفرنسية بالعربية
1- مفهوم العنوان
يحتوي العنوان على كلمتين Candide و l'optimisme

Candide إسم شخص. لكن المعنى تحيل إلى وصف: شخص نية naïf ، ساذج، يصدق كل ما نقول له
L'optimisme هي فلسفة التفاؤل. فلسفة مبنية على فكرة أن كل شيء في هذا العالم له غاية. قد نجهل هذه الغاية لكنها حتما تؤدي إلى الخير.إذا كل ما يقع لنا من مكروه هو في أصله خير لانه يؤدي إلى الخير.

2- الاطار الفلسفي

يحاول Voltaire الرد على فلسفة التفاؤل و بخاصة الرائد في هذه الفلسفة و هو الفيلسوف و الرياضي الالماني Leibniz.

إختار Voltaire أسلوبا جديدا للرد على المتافئلين كثيرا: Le conte philosophique. قد أترجمها بالاحجية الفلسفية لانها أقرب للمعنى. لكن لماذا الاحجية؟

3- Le conte philosophique
Voltaire لا يريد تكذيب Leibniz من البداية. بل آختار مبدأ " نتبع الكذاب إلى باب الدار".
إختار شخصيتين: Pangloss و هو يمثل فكر Leibniz المتفائل
و Candide وهو شخصية رهيفة مؤمنة بفكر Pangloss.
سيعيش Candide مغامرات مؤلمة متتالية و سنعرف هل لا زال مؤمنا بالتفاؤل الكلي.

4- السخرية l'ironie
يعتمد Voltaire طول الرواية مبدأ السخرية. لا يقول الكلام مباشرة، على القارئ أن يفهمه.

5- الشخصيات
Candide شاب رهيف المشاعر و الجسم. son corps annonce son âme
Le baron و هو مالك القصر. خال candide. رجل ذو مرتبة إجتماعية راقية. لهذا "يحترمه" كل الناس.
la baronne الزوجة. ذات جسم ممتلئ. لهذا "يحترمها" كل الناس. الاحترام هنا سخرية.
le fils du baron يشبه كثيرا الاب.
Cunégonde الفتاة ذات 17 عاما. يشبهها Voltaire بأكلة شهية لذيذة.
Pangloss فيلسوف القصر. يحمل أفكار Leibniz المتفائلة جدا.

Candide هو إبن غير شرعي بين أخت le baron و رجل من الجوار. لم يتم الزواج لان هذا الرجل لم يستطع إثبات إنتسابه إلى أسرة راقية. فكانت النتبجة أن ورث Candide من أبيه هذا النقص. يعني أنه أقل رتبة من Cunégonde أو le fils du baron.

6- القصة
تبدأ القصة بوصف ما يسميه Pangloss أجمل قصر على وجه الارض.

Cunégonde رأت يوما Pangloss في علاقة مع خادمة. Pangloss يسمي هذه العلاقات دروسا في الفيزياء التطبيقية.

أرادت تطبيق الدرس مع Candide فكانت قبلة. القبلة كلفت الكثير لان Le baron سيطرد Candide من أجمل قصر في الكون. لكنه متفائل. ربما يكون في هذا الطرد خير.

إلتقفه بعض الجنود البغاريين bulgares و أدخلوه الجيش. شارك معهم في الحرب ليشاهد كيف يموت الالاف من الجانبين. لكنه متفائل. ربما يكون في موت هؤلاء خير.

إلتقى بأستاذه الفيلسوف Pangloss. هذا الاخير كان مصابا بمرض منقول جنسيا شوه وجهه. أخبره أن الجنود هجموا على القصر، و قتلوا كل من في القصر.

حزن Candide لاعتقاده أن Cunégonde ماتت.
أخذوا الطريق إلى لشبونة Lisbonne. وقع زلزال رهيب مات فيه الكثير.

من أجل التكفير عن الخطيئة، و حتى لا يتكرر الزلزال قررت محكمة التفتيش L'inquisition حرق بعض الكافرين mécréants و المذنبين hérétiques و المرتدين impies عن الدين المسيحي. عملية الحرق تسمى l'autodafé.

إختارت محكمة التفتيش يهوديان لانهما لا يأكلان الخنزير، رجل عراب parrain تزوج بعرابة، رجل باسكي (من إقليم الباسك) و أخيرا Candide و pangloss.

أثناء عمليةالحرق، إهتزت الارض مرة أخرى. نجا Candide. أخذته عجوز ليجد عندها Cunégonde . هذه الاخيرة لا زالت حية. لكنه متفائل. ربما يكون في الزلزال سببا لالتقاء هذه العجوز. وهذا خير.

أخذ الجميع الطريق إلى أمريكا. في البحر، كل واحد بدأ يحكي قصته.

بوصولهم بيونيس آيرس، إلتقوا بحاكمها الذي بدأ يهتم بأمر Cunégonde. لحق بهم بعض اللصوص الذين اتوا من أوروبا، فكان الهرب، و أفترق Candide عن عشيقته.

Candide لا زال متفائلا. أخذ يبحث عن العشيقة. إلتقى في الطريق Le fils du baron. إقترح عليه فكرة أن يتزوج أخته. إبن البارون رفض. تخاصما فقتل Candide أخ عشيقته.

في امريكا الجنوبية، وصل Candide و خادمه الجديد Cacambo إلى بلاد غريبة: كل شيء فيها جميل، الاحجار فيها كم ذهب، يأكل الناس مجانا... تسمى البلد L'eldorado. لكن L'eldorado بدون Cunégonde لا يعني شيئا.

بعد أخذ و رد مع الاحداث، و هجرة إلى خليج فرنسا، ثم هجرة إلى القسطنطينية، ثم العودة، وجد Candide عشيقته، و العجوز و معلمه Pangloss. عاشوا جميعا سعداء في أرض يستغلونها.
هل بقي Candide متفائلا؟
لا. لقد غير نظرته للحياة. لم يعد متفائلا كليا، ولا متشائما كليا. أنهى القصة بفكرة أساسية:
Chacun cultive son jardin.
كل ما يقع لنا من خير أو شر هو مما نصنعه نحن.

حلول تمارين الرياضيات للسنة الثانية ثانوي

حلول تمارين الرياضيات للسنة الثانية ثانوي
يحتوي على جميع حلول أنشطة و تمارين الكتاب المدرسي
للرياضيات السنة الثانية ثانوي للجزائر
الخاص بالتلاميذ العلميين أو الرياضيين
من أول وحدة إلى آخر وحدة
للتنبيه فقط و لحفظ حقوق التأليف
حلول التمارين منجزة من طرف الأستاذ بن عيسى
وصلة التحميل :
http://www.4shared.com/file/83928764/7ff4dc00/____--___.html
باسوورد فك الضغط :

Hamid DZ

حلول تمارين الفيزياء للسنة الثانية ثانوي

حلول تمارين الفيزياء للسنة الثانية ثانوي

يحتوي على جميع الدروس بالإضافة
إلى حلول تمارين الكتاب المدرسي
للفيزياء السنة الثانية ثانوي للجزائر
الخاص بالتلاميذ العلميين أو الرياضيين
من أول وحدة إلى آخر وحدة

http://www.4shared.com/account/file/84727152/1ef919ec/____--___.html
باسوورد فك الضغط :

Hamid DZ

حلول تمارين العلوم للسنة الثانية ثانوي

حلول تمارين العلوم للسنة الثانية ثانوي

يحتوي على جميع الدروس بالإضافة

إلى حلول تمارين الكتاب المدرسي

للعلوم السنة الثانية ثانوي للجزائر

الخاص بالتلاميذ العلميين

من أول وحدة إلى آخر وحدة
وصلة التحميل :
http://www.4shared.com/file/83928764/7ff4dc00/____--___.html


باسوورد فك الضغط :

Hamid DZ

La Boîte à Merveilles بالعربية الترجمة الكاملة لها


.
الامتحان الجهوي في مادة الفرنسية: La Boîte à Merveilles الترجمة الكاملة لها

Chapitre 1
في الفقرة الاولى من الكتاب، يتحدث القاص le narrateur عن الغاية من الكتابة،
و الغاية من آستعادة الماضي.
هذه الغاية هي: égayer ma solitude.
القاص يعاني الوحدة، و فكر في آسترجاع الماضي ليقتل هذه الوحدة.
سيتذكر نفسه وهو ابن 6 سنين، عندما كان يقطن في دار الشوافة رفقة عائلات أخرى.
الطقوس التي كانت تحييها الشوافة من رقص و غناء و بخور أثرت في نفس الطفل،
فأصبح يرى الجن و العفاريت حوله داخل المسيد.
لم يكن للطفل أصدقاء، لانه كان يعتقد أنه مختلف عنهم.
فالاطفال يحبون الاشياء الملموسة من حلويات و سكريات.
و حتى عندما يلعبون، فلعبهم تافهة: يقلدون فقط الاخرين.
أما هو فيحب العالم غير الملموس l'invisible
و مع علبته العجيبة la boîte à merveilles فهو يعيش عوالم أخرى
و شخصيات أخرى.

chapitre 2

الراوي، سيدي محمد، ذو الست سنوات، سيذهب مع أمه إلى الحمام. يصف هذا المكان بأنه جهنم: Enfer. لا يستطيع تحمل رؤية النساء بدون ملابس، و يشم في هذا الوضع رائحة المعصية و الذنب: le péché.

سقط الطفل مغميا عليه من شدة الضغط. و عادوا إلى المنزل.

بما أن المنزل تشترك فيه أسر عديدة، الشوافة تقطن في الجزء السفلي le rez de chaussé، و عائلة الطفل مع عائلة رحمة، فهم يشتركون في بعض الاماكن.

أهم هذه الاماكن: le patio تلك الساحة التي تشكل بهو الدار، حيث يمكن للنساء تصبين ملابسهن.

لكل أمرأة يوم معين للتصبين. يوم الاثنين هو اليوم الخاص بام الطفل لالة زبيدة.

هذه المرة، قامت رحمة باستغلال le patio في غير يومها. لم تحتمل لالة زبيدة الوضع فبدأت بالسباب.

لم يحتمل الطفل ألفاظ أمه و أفتخارها بكونها شريفة (ذات أصل نبوي) في حين أن رحمة هي مجرد آمراة بسيطة يصلح زوجها العربات.

بالليل، إشتكت لالة رحمة الامر للزوج (السي عبد السلام) والد الراوي.

فكانت المشادات مرة أخرى بين العائلات.

إنفجر الطفل مرة أخرى باكيا... و سقط على رجل أمه.



بعد المناوشات بين أم الكاتب و الجارة، سيكتشف الطفل السي محمد الحمام البلدي.
الحمام حيث يغتسل النساء مكان غير مرغوب به عند الطفل.
يسميه جهنم أو النار : l'enfer
عند الدخول أحس الطفل بمغص كبير. بعد نزع الثياب، بدأ يلاحظ كيف يلعب الاطفال بكل حرية بين الاجساد الرطبة les corps humides.
يقول الطفل بأنه يشم رائحة المعصية le péché
النساء شبه عاريات، الدخان و الحرارة... جعلت الطفل مغميا عليه.
نفهم من هذه الفقرة كيف تشكل عند الطفل نظرة سيئة على المرأة، تغذيها روايات الاب، و تدعمها مشاهداته لامه و للجارات. و أول ضحية لهذه النظرة هي زينب
الصغيرة بنت الجارة.
في الفقرة الموالية:
يتحدث الطفل عن يوم الثلاثاء.
يوم لا يطيقه لانه يوم استعراض ما حفظه من القرآن. الفقيه إنسان حازم. و الطفل يخشاه.
أمسى الطفل متعبا و مرهقا من شدة الاحداث و تواترها.
عند زيارة لالة عائشة، جارة قديمة للعائلة، لاحظت تعب الام و تعب الطفل. و نصحتهما بزيارة عراف - مشعوذ.
الكل يتحدث عن تقويسة ضربت العائلة.
كانت الزيارة مهمة بالنسبة للطفل لتغيير جو المنزل و المسيد.
في آخر الزيارة، سيرى الطفل قطا. إقترب منه. فكانت من القط هدية مؤلمة: جرح كبير أسقط الطفل مغميا عليه. تم حمله إلى المنزل، و زاد التأكيد بأن تقويسة كبيرة ضربت العائلة



Chapitre 3

يبدأ القاص بوصف دقيق لما يحدث في المسيد، الاطفال يتلون القرآن، و الفقيه نائم في يده عصا، في كل مرة يستفيق، يضرب ضربة أو ضربتين كل من وجده أمامه، ثم يكمل النوم. يعود الطفل فرحا إلى بيته بعد يوم متعب.

في آنتظار الاب، يبدأ الطفل باللعب مع علبته العجيبة. أشعلت الام شمعة للاضاءة. لكن عند الجيران، عند فاطمة بزيوية، ضوء قوي. إنها مفاجأة بالنسبة لام الطفل. لقد آقتنى الجيران قنديلا lampe à pétrole.

مع عودة الاب، حاولت الام إقناع الزوج بأن الشمع لم يعد بالجودة الكبيرة، و أنه أصبح مكلفا. إقتنع الاب، و آشترى قنديلا مع فرحة الطفل.

لكن هذه الفرحة تكسرت بحدث آختفاء زينب الصغيرة.

نسيت الام صراعها مع رحمة، و بدأن يبحثن عن الطفلة.

بوجودها في ميتم، قامت رحمة بوليمة دعت إليها الفقراء العميان.

إستغل الطفل الفرصة ليلعب مع زينب.

في الليل، عاد إلى العلبة العجيبة. هذه الاخيرة لم تعره آهتماما. إنها غاضبة لان الطفل آختار اللعب مع الفتاة.

بكى الطفل السي محمد. جاءت أمه لتضعه في الفراش.



Chapitre 4



نحن في بداية الربيع. قامت الام وطفلها بزيارة لالة عائشة: جارتها القديمة.

كانت فرصة للطفل ليطلع أكثر على حديث النسوان. لالة عائشة أحست أن الجيران يتنصتون عليها، فبدأت بمدحهم جهرا. بعدها آقتربت من الام، و بصوت خافث، بدأت تسبهم.

من جانبها، بدأت الام تسب جيرانها في دار الشوافة. سمت زوج رحمة حمارا، و زوج فاطمة بزيوية جردا حزينا rat inquiet.

حتى زوجها لم يسلم من مخالبها. بدأت في رسم صورة كاريكاتورية عنه.

لم يتحمل الطفل تصرف أمه. يحب والده كثيرا.

بدأ يرسم كاريكاتورا عن أمه.

خرج الطفل ليلعب مع الجيران. لكن اللعب آنتهى بخصام.

بدأت لالة عائشة تشتكي لام الطفل من معاناة زوجها العربي مع شخص إسمه عبد الكبير.

في نفس الوقت، تذكر الطفل شخصا إسمه عبد الله البقال. إنه الرجل الذي يحكي قصصا و يغذي خيال الطفل. هذا الاخير يحبه كثيرا حتى و إن لم يره. يقوم الاب بنقل قصص عبد الله إلى الطفل السي محمد.

عبد الله البقال يجسد الراوي الشعبي.



الجزء الخامس


الفقيه، مع آقتراب عاشوراء يصبح إنسانا آخر.

يصبح طيبا جدا مع التلاميذ لانه ينتظر منهم هدايا عاشوراء من نقوذ و أكل ...

بدأ يعلمهم بما يجب القيام به للاستعداد لهذا اليوم.

حدثان في هذا الجزء سيؤثران في الطفل:

طلاق لالة عاشة من زوجها و زواج هذا الاخير من إبنة الحلاق الصغيرة في السن، و السبب هو أن لالة عائشة لا تنجب.

هذا الحدث أبكى أم الطفل كثيرا و أحزن الطفل.

الحدث الثاني هو حضور الطفل لاول جنازة في حياته.

وهنا بدأ يطرح أسئلة عن الموت، و ما بعد الموت. تدخل الاب ليطمئن روع الولد



الجزء 6

هذا الجزء يعتبر أول عمل للطفل خارج المنزل. لقد عينه الفقيه مسؤولا عن فرقة التنظيف.

حاول أن يقوم بأكثر من جهده حتى يبين للفقيه عن شطارته في التنظيف.

و بعد التنظيف و التبييض، عاد الطفل فرحا إلى المنزل. في الصباح، ستكون فرحة أخرى أكبر.

سيذهب مع أمه من أجل آقتناء ملابس جديدة بمناسبة عاشوراء.

هنا سيكتشف إمكانات إمه في الشراء و عدم قبولها بأي مبلغ.

لكنها تقع في بعض الاحيان في فخ بعض التجار

مثلا عندما يقول لها أحدهم، يا الشريفة

فهي في هذه الحالة لا تناقش الثمن.

مع عودته، يتخاصم الطفل مع زينب.



الجزء 7

يوما قبل عاشوراء، يقتني النساء البنادير للاحتفال. فرح الطفل بهدية من أبيه كانت عبارة عن بندير صغير.

فخرج يضرب عليه مع الاطفال.

أخذه أبوه بعدها إلى الحلاق. كانت مناسبة ليسمع حديث الرجال.

في يوم عاشوراء، أرتدى الطفل ملابسه الجديدة. كانت أكبر عليه، لكنه مجبر على لبسها.

ذهب الطفل مع أبيه إلى المسجد.

كان يوما لا ينسى عند الطفل.



الجزء 8

بعد عاشوراء، تعود الحياة كما كانت: ملل و روتين.

قررت الام آقتناء مجوهرات جديدة.

رافق الطفل أمه و أبوه و فاطمة بزيوية إلى سوق المجوهرات.

لكن الاب دخل في سجار عنيف مع دلال (الذي يتوسط في البيع و الشراء)

لدرجة أن الاب و الدلال دخلا في عراك يدوي.

هرب الطفل و أمه و فاطمة إلى المنزل في آنتظار جديد الاب.

كان يوما مفزعا.

عاد الاب في آخر اليوم حاملا مجوهرات جديدة للام.

لم تقبلها الام، لانها نذير شؤم. لكنها أضطرت لاخذها.

في نفس الليلة، بدأ الشؤم

سقط الطفل مريضا.

الجزء 9

في الجزء 9 يواصل الشؤم

فقد الاب كل ثروته. لم يعد يملك شيئا، ولا يريد الاقتراض.

إنها مسألة كرامة.

قرر الاب الذهاب للعمل في نواحي مدينة فاس في الفلاحة.

باع الاب تلك المجوهرات، و أعطى ثمنها للام حتى ترعى المنزل في غيابه.

بكاء و نحيب. و الطفل زاد مرضه و زاد خوفه لغياب الاب.

علبته العجيبة أصبحت مصدر خوف بعد أن كانت مصدر طمأنينة. أصبح يرى أشباحا.

قررت جارتهم حملهم إلى عراف آخر : سيدي العرافي.

الجزء 10

في الجزء 10 زارت النساء المتضررات سيدي العرافي، أعجب الطفل بقدرة العراف الأعمى.

في اليوم الموالي تلقت أم الطفل زيارة من رجل أرسله زجها،

لقد جلب معه مجموعة من الأشياء للأم أرسلها سي عبد السلام.

قامت لالا عايشة باستدعاء لالا زبيدة إلى بيتها، لأن لديها أخبار لتقولها لها.

الجزء 11

يواصل الحديث بين النساء في منزل لالا عايشة

في هذه الأثناء تلقين زيارة من سلمة، الإمرءة التي كان لها دور في الزواج الثاني لمولاي العربي

لقد طلبت منهم المسامحة، وأخبرتهم أنه قريبا سوف ينفصل.

زهور، جارة لالا عايشة قامت بإخبارها عن الحادثة التي لا تنسى مع مولاي العربي مع زروجته.

الجزء 12

عاد أب الطفل، وعمت الفرحة المنزل. فيحديثه مع ادريس العواد، علم أب الطفل أن مولاي العربي قد انفصل

مع زوجته الثانية. لكن الطفل مازال يعاني من الوحدة. ذهب إلى سريره ليلعب مرة أخرى بعلبة العجيبة.

في هذا الجزء يعرف لنا الكاتب رواية السيرة الذاتية بوصفها سرد أحداث وفي بعض الأحيان أحداث مخترعة وغير حقيقية.