الايجاز والاطناب

ملاحظة الأمثلة:
1) قال تعالى :' أخرج منها ماءها ومرعاها ' .س.النازعات .الآية (31)
2) قال الرسول (ص) : ' إن من البيان لسحرا ' .
3) قال المتنبي : أتى الزمان بنوه في شبيبته فسرهم ، وأتيناه على الهرم
4) يأتي التضامن بالتعاون وتقديم العون والتآزر والتكافل .
5) قال تعالى :' تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر ' .س.القدر.الآية (4)
6) قال تعالى :' رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا و للمؤمنين والمؤمنات ولاتزد الظالمين إلا تبارا ' .س.نوح الآية(30). { تبارا : هلاكا ودمارا }
7) قال عز وجل : ' أمدكم بما تعلمون ، أمدكم بأنعام وبنون '. س.الشعراء.الآيتان .(132-133)
8) قال زهير بن أبي سلمى : إن الثمانين - وبلغتها - قد أحوجت سمعي إلى ترجمان
تحليل الأمثلة :
1- الإيجاز:
1.1تعريف الإيجاز:
•المثال الأول: لاحظ أن الله سبحانه وتعالى عبر في هذه الآية عن معاني كثيرة بألفاظ قليلة .كيف ذلك ؟ لاحظ انه دل بشيئين (الماء والمرعى) على جميع ما أخرجه من الأرض قوتا ومتاعا للناس،من العشب والشجر والحطب واللباس والنار والملح والماء...
استنتاج : الإيجاز هو التعبير عن المعاني الكثيرة بالألفاظ القليلة .
2.1) أنواع الإيجاز :
•لاحظ الفرق بين المثال الثاني والمثال الثالث :
- عبر الرسول(ص) عن قول بليغ بلفظ واحد هو' البيان ' وعن الأثر الذي يحدثه في المتلقي بلفظ ' السحر ' .واختصر ذلك في أوجز عبارة وأقصرها . لهذا يسمى هذا النوع : إيجاز قِصر
- بيت المتنبي يدخل في باب الإيجاز ، لأنه حذف جملة من نهاية البيت الشعري . والتقدير : ".. وأتيناه على الهرم فساءنا " . وجملة سرهم قرينة دالة على المحذوف . لهذا، يسمى هذا النوع : إيجاز حذف .
استنتاج : الإيجاز نوعان :
إيجاز قِصر : وهو ما تزيد فيه المعاني على الألفاظ من غير حذف .
إيجاز حذف : ويكون بحذف كلمة أو جملة أو أكثر ، مع وجود قرينة تدل على المحذوف .
2الإطناب :
1.2)تعريف الإطناب :
•تأمل المثال الرابع : تلاحظ انه يشتمل على جمل تتضمن مظاهر الإطناب ،وان الإطناب تحقق عن طريق المعجم، بواسطة الترادف { التعاون = التآزر = التكافل } والاشتقاق { التعاون / العون }.
1.3)الأغراض البلاغية للإطناب :
•المثال الخامس : - ذكر الخاص بعد العام . فقد خص الله سبحانه وتعالى " الروح " بالذكر وهو جبريل مع انه داخل في عموم الملائكة تكريما له وتعظيما لشانه .ففائدة الزيادة هنا التنويه بشان الخاص .
•المثال السادس :- ذكر العام بعد الخاص :والغرض من ذلك هوإفادة العموم مع ا لعناية بشان الخاص. فلفظ"لي ولوالدي" زائد في الآية لدخول معناه في عموم المؤمنين والمؤمنات . فقد ذكر مرة وحده ومرة مندرجا في العام
•المثال السابع : - الإيضاح بعد الإبهام : وهذا النوع من الإطناب يظهر المعنى في صورتين مختلفتين : أحداهما مجملة مبهمة والأخرى مفصلة موضحة . ومنه قوله تعالى " أمدكم بما تعلمون " هذه جملة مبهمة . أما قوله سبحانه " أمدكم بأنعام وبنين " ، فهي جملة مفصلة لأنها توضح ما أبهم من قبل.
•المثال الثامن : - الاعتراض : وهو أن يؤتى في الكلام أو بين كلامين بجملة أو أكثر لا محل لها من الإعراب . مثل جملة "و بلغتها " فهي جملة معترضة بين إن وخبرها ، قصد بها الشاعر الدعاء لمن يخاطبه استدرارا لعطفه.
استنتاج : الإطناب زيادة اللفظ على المعنى لفائدة ويكون بعدة أمور منها : - ذكر الخص بعد العام – ذكر العام بعد الخاص – الإيضاح بعد الإبهام – الاعتراض.................
تطبيق :
1. بين أنواع الإيجاز فيما يلي :
ا- قال تعالى :" وجاء ربك والملك صفا صفا " . س. الفجر .الآية (24).
ب- قال الرسول (ص): " المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء " .
2. حدد نوع الإطناب فيما يلي :
ا- قال تعالى : " فإن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا " . س. الشرح. الآيتان :(5-6)
ب- قال الله عز وجل : " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى " . س.البقرة الآية (236).
ج- قال تعالى : " فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى ".س.طه الآية(120).

0 commentaires: