التطورات الاقتصاديةفي العالم الاسلامي

Histoire Géographie de tronc commun التاريخ والجغرافيا للجدع مشترك
مقدمة

تحولت الطرق التجارية العالمية بعد الكشوفات الجغرافية --> فقدان العالم الاسلامي لدور الوساطة التجارية --> تراجع الانتاج --> ركود الاقتصاد --> تقلص مداخيل الدولة الاسلامية ≠ تطورالاقتصاد الاوربي.
تحول الطرق التجارية العالمية

شهدت الطرق التجارية العالمية تحولات كبرى خلال القرنين 15/16 م:
كان العالم الاسلامي يقوم بدور الوساطة التجارية بين الشرق وأوربا ؛لكن خلال القرنين
1 / - 15/16م تحولت المحاور التجارية البحرية الكبرى من حوض البحر الابيض المتوسط نحو المحيط الاطلسي، فاصبح الاوربيون يقومون بدور الوساطة التجارية بدل المسلمين.

هيمن الاوربيون على الطرق التجارية البحرية خلال القرنين15/16م:
* - في الجهة الشرقية : تراجع التجارة الاسلامية وفقدان دور الوساطة التجارية لصالح البرتغاليين
2 / ---> تضرر تجارة مصر وبلاد الشام.
* - في الجهة الغربية : تمكن البرتغاليون من مزاحمة الدولة السعدية بعدما ربطوا علاقات تجارية مباشرة مع مناطق استخراج التبر في السودان الغربي وحصلوا على البضائع المغربية بفعل احتلالهم للشواطئ المغربية [ ازمور / الجديدة /آسفي....].

تقلص مداخيل الدولة وركود الاقتصاد

ساهمت الحروب والكوارث الطبيعية في تراجع العالم الاسلامي:
شهد المغرب في القرن
1 / - 16م سلسلة من الكوارث الطبيعية كالجفاف والجراد... وكوارث بشرية كانعدام الامن بفعل الصراع بين المغاربة والايبرين --> تراجع ديموغرافي +تدهور الطرق التجاربة --> غلاء الاسعار --> تراجع الانتاج --> تراجع مداخيل خزينة الدولة السعدية.

مت عوامل اخرى في تقلص مداخيل الدولة وتراجع الانتاج:
2 / - سا

القرن16م

القرن16م

الاطارالزمني


الوطاسيون بالمغرب


الامبراطورية العثمانية


المجال


إضافة ضرائب جديدة --> تراجع مداخيل خزينة الدولة

تراجع الحرف التقليدية --> تراجع الانتاج --> تراجع

الاستهلاك --> تقلص المداخيل

الوضعية الاقتصادية

والجبائية



مواجهة العالم الاسلامي للاوضاع الاقتصادية الجديدة

1 / - واجهت الامبراطورية العثمانية التدخل الاقتصادي الاوربي:
بدأ اختلال التوازن بالظهور في منطقة المحيط الهندي خلال القرن
16م لصالح البرتغال على حساب الامبراطورية الصفوية والامبراطورية العثمانية لكن بعض الايالات العثمانية كاليمن تمكنت من الحفاظ على انتعاش النشاط التجاري بها.
حاول السعديون الحفاظ على التوازن في الغرب الاسلامي:
قاد احمد المنصور الذهبي حملة على السودان الغربي سنة
2 / - 1591م فقضى على امبراطورية صنغاي. وكان الهدف من هذه الحملة التحكم أولا في ممالح تيغازة وادجيل بغية التحكم في المبادلات مع السودان الغربي.
من نتائج الحملة :ازدياد ثروات ومداخيل الدولة السعدية كما اعتمد المنصور عليها لتطوير وتجهيز جيشه.
استغل السعديون انتصارهم في معركة [ واد المخازن ]
1578م لإظهار هيبة البلاد، كما استعمل المنصور سياسة التوازن واستغلال الصراع بين الاتراك والايبريين لصالحه.
هذه الاجراءات لم تكن كافية لوقف تحرشات الايبريين بالمغرب وتعميق الازمة السياسية والاقتصادية خاصة بعد وفاة المنصور الذهبي.
اختلف مسار التطور الاقتصادي في العالم الاسلامي عن نظيره الاوربي

1 / - تراجع التطور الاقتصادي بالعالم الاسلامي خلال القرنين 15/16م:
خلال بداية العصر الحديث تراجع الاقتصاد في العالم الاسلامي: فقدان السيطرة على الطرق التجارية الكبرى خاصة البحرية + غزو السلع الاجنبية
--> التحول نحو اقتصاد اقطاعي --> تراجع الاقتصاد الاسلامي.

شهدت أوربا تطورا اقتصاديا بفضل جهود البورجوازية:
خلال القرن
2 / - 16م تطور الاقتصاد الاوربي :ازدهار المبادلات التجارية بفعل التحكم في الطرق الكبرى + تطور الابناك + تزايد اهتمام البورجوازية بالتجارة و بالمانيفاتورات.
خاتمة

تميزت مرحلة القرنين
15/16م بتحولات كبرى تباين مسارها ونتائجها مابين العالم الاسلامي واوربا.

0 commentaires: