صفات الله تعالى الواجبة والمستحيلة



أسماء الله تعالى توقيفية

أسماء الله تعالى توقيفية لا مجال للعقل فيها وعلى هذا فيجب الوقوف فيها على ما جاء به الكتاب والسنة فلا يزاد فيها ولا ينقص ، لأن العقل لا يمكنه إدراك ما يستحقه تعالى من الأسماء فوجب الوقوف في ذلك على النص لقوله تعالى ( ولا تقفُ ما ليس لك به علمٌ إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا)

( قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطاناً وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون )

ولأن تسميته تعالى بما لم يسم به نفسه أو إنكار ما سمي به نفسه جناية في حقه تعالى فوجب سلوك الأدب في ذلك والاقتصار على ما جاء به النص

أركان الإيمان بالأسماء الحسنى

1-الإيمان بالاسم .

2-الإيمان بما دل عليه الاسم من المعنى .

3-الإيمان بما يتعلق به من الآثار .

فنؤمن بأن الله رحيمٌ ذو رحمة وسعت كل شئ ، ويرحم عباده . قدير ذو قدرة ، ويقدر على كل شئ . غفور ذو مغفرة ويغفر لعباده .




الأسماء الحُسنى لا تحد بعدد

الأسماء الحسنى لا تدخل تحت حصر ولا تحد بعدد فإن لله تعالى أسماء وصفات أستأثر بها في علم الغيب عنده لا يعلمها ملك مقرب ولا نبي مرسل كما في الحديث الصحيح (( أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو علمته أحداً من خلقك أو أنزلته في كتابك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك))

فجعل أسمائه ثلاثة أقسام : قسم سمي به نفسه فأظهره لمن شاء من ملائكته أو غيرهم ولم ينـزل به كتابه ، وقسم أنزل به فتعرف به إلى عباده ، وقسم أستأثر به في علم غيبه فلم يطلع عليه أحد من خلقه ولهذا قال ((أستأثرت به)) أي انفردت بعلمه وليس المراد انفراده بالتسمي به ؛ لأن هذا الانفراد ثابت في الأسماء التي أنزل بها كتابه . ومن هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الشفاعة ((فيفتح علىّ من محامده بما لا أحسنه الآن))

وتلك المحامد تفي بأسمائه وصفاته ومنه قوله صلى الله عليه وسلم (( لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك))

وأما قوله صلى الله عليه وسلم (إن لله تسعة وتسعين اسماً من أحصاها دخل الجنة ) فالكلام جملة واحدة . وقوله ((من أحصاها دخل الجنة)) صفة لا خبر مستقبل .

والمعنى له أسماء متعددة من شأنها أن من أحصاها دخل الجنة . وهذا لا ينفي أن يكون له أسماء غيرها . وهذا كما تقول : لفلان مائة مملوك قد أعدهم للجهاد فلا ينفي هذا أن يكون له مماليك سواهم معدون لغير الجهاد وهذا لا خلاف بين العلماء فيه .


7 commentaires:

adil953 22 octobre 2008 à 15:03

احب الله عز و جل
لا الاه الا الله محمد رسول الله

shadow-girl 30 novembre 2008 à 11:14

لا اله إلا الله محمد رسول الله

Anonyme 20 novembre 2009 à 12:23

god

Anonyme 16 janvier 2010 à 07:50

سبحان الله و بحده سبحان الله العظيم

Anonyme 16 janvier 2010 à 08:00

اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عنا

Anonyme 23 octobre 2011 à 14:34

merci beaucoup

Anonyme 26 décembre 2013 à 12:11

merci